صحة

منظمة الصحة العالمية تراقب «الطاعون الدبلي» في الصين وروسيا

كشفت منظمة الصحة العالمية أنها ” تراقب بعناية” حالة إصابة بالطاعون الدبلي في منطقة منغوليا الداخلية شمالي الصين، لكنها تقول إن الحالة “ليست عالية الخطورة”

واذ أفادت بأن الإصابة المسجلة هي لراع تأكدت إصابته بالمرض في نهاية الأسبوع الماضي وهو في المستشفى الآن وحالته مستقرة، اكدت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية مارغريت هاريس أن الحالة جرى التعامل معها بشكل جيد.

اشارة الى أن مرض الطاعون الدبلي كان في يوم من الأيام أكثر الأمراض إثارة للخوف في العالم، لكن الآن يمكن معالجته بسهولة.

هاريس أوضحت أن “الطاعون الدبلي كان معنا وهو دائماً موجود منذ قرون، مشيرة الى “أننا ندرس عدد الحالات في الصين. ويتم التعامل بشكل جيد مع المرض”.

وتابعت: ” في الوقت الراهن، نحن لا نعتبره عالي الخطورة لكننا نشاهد الوضع ونراقبه بعناية”.

وكانت منظمة الصحة العالمية أُبلغت يوم الاثنين الماضي بحالة الراعي، الذي يعالج في أحد المستشفيات بمدينة بيانور.

وفي السياق، افادت وكالة أنباء شنخوا الصينية بأن منغوليا أيضاً أكدت وجود حالتي إصابة بالمرض الأسبوع الماضي، وهما شقيقان تناولا لحم المرموط (حيوان من القوارض) في مقاطعة خوفد.

من جهتهم، حذّر المسؤولون الروس السكان في منطقة ألتاي في البلاد من صيد حيوانات المرموط، حيث أن اللحم المصاب من القوارض يعتبر سبيلاً معروفاً لنقل العدوى.

ما هو الطاعون الدَّبلي؟
الطاعون الدبلي الناجم عن إصابة بكتيرية كان مسؤولاً عن واحد من أكثر الأوبئة فتكاً في التاريخ البشري، ألا وهو الموت الأسود، الذي أودى بحياة حوالي 50 مليون شخص في أفريقيا وآسيا وأوروبا في القرن الرابع عشر.

ومنذ ذلك الحين، كانت هناك بضع حالات انتشار للوباء على نطاق كبير. وقتل قرابة خُمس عدد سكان لندن خلال فترة “الطاعون العظيم” في عام 1665، بينما مات أكثر 12 مليون شخص في عمليات انتشار للمرض في الصين والهند خلال القرن التاسع عشر.

لكن في هذه الأيام يمكن علاج المرض باستخدام المضادات الحيوية. وإذا ترك بلا علاج، فإن المرض- الذي ينتقل عادة من الحيوان إلى الانسان من خلال البراغيث- قد يؤدي إلى الوفاة بنسبة 30-60 في المئة من الحالات المصابة.

وتشمل أعراض الطاعون الحمى القوية، القشعريرة، الغثيان، الضعف وتورم العقد الليمفاوية في الرقبة أو تحت الإبط أو الفخذ.

هل نشهد انتشاراً جديداً للوباء؟
إن حالات الإصابة بالطاعون الدبلي نادرة، لكن لا تزال هناك بعض حالات الانتشار للمرض من حين لآخر.

فقد شهدت مدغشقر ظهور أكثر من 300 حالة إصابة بالمرض خلال تفش له في العام 2017. لكن دراسة أجرتها مجلة “لانسيت” الطبية وجدت أن عدد الوفيات كان أقل من 30 شخصاً.

وفي أيار من العام الماضي، توفي شخصان في منغوليا بعد تناولهم لحم المرموط النيء.

غير أنه من المستبعد أن تقود أي من الحلات التي ظهرت إلى انتشار الوباء.

بدوره، أوضح دكتور شانتي كباغودا، وهو طبيب متخصص بالأمراض المعدية في مركز ستانفورد للرعاية الصحية، لموقع هيلثلاين الإخباري انه “بخلاف ما حصل في القرن الرابع عشر، لدينا الآن فهم لطريقة انتقال هذا المرض. ونعرف كيف نمنع انتشاره.”

المصدر: اللواء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق