سياسة

حل قريب لقضية الناقلة الإيرانية المحتجزة في جبل طارق

أعلنت سلطات جبل طارق اليوم الثلاثاء، أنها تسعى إلى تخفيف التصعيد مع إيران الناجم عن احتجاز ناقلة النفط الإيراني “غريس 1”.

وكانت منظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية توقعت في وقت سابق اليوم الثلاثاء، الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية.

ورجح نائب مدير منظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية جليل إسلامي أن تكمل ناقلة النفط مهمتها في المياه الدولية قريبا.

وأشار إسلامي إلى أن بريطانيا أبدت رغبتها بحل مشكلة ناقلة النفط الإيرانية، وتم تبادل الوثائق المطلوبة لأجل ذلك.

أما في ما يخص الناقلة البريطانية التي تحتجزها إيران أكد إسلامي أن “استمرار احتجاز ناقلة النفط البريطانية يعود إلى قرارات السلطة القضائية والسياسة العامة لإيران”.

وتابع إسلامي: “بعد احتجاز ناقلة النفط البريطانية سعت أمريكا وبريطانيا إلى خلق أجواء أمنية وسياسية في مياه الخليج عبر الدعوة لتحالف عسكري”، مضيفا أن “التحالف البحري الذي تدعو إليه واشنطن فشل عمليا ولم تقبل بالانضمام إليه سوى بريطانيا وإسرائيل”.

وشدد إسلامي أن القوات العسكرية الإيرانية تعمل على حماية مياه الخليج وبحر عمان وستواصل ذلك مستقبلا.

واحتجزت سلطات جبل طارق مؤخرا الناقلة قائلة إنها تحمل نفطا إلى سوريا. ووفقا لرئيس وزراء جبل طارق، فابيان بيكاردو، فقد جرى اتخاذ هذا التدبير على خلفية “المعلومات التي تعطي حكومة جبل طارق أسبابا معقولة للاعتقاد بأن السفينة (غريس1)، قامت بانتهاك عقوبات الاتحاد الأوروبي المرتبطة بسوريا”.

من جانبها نفت طهران توجه الناقلة لسوريا، واصفة عملية احتجازها بأنها نوع من القرصنة، وحذرت كذلك من أن الإجراء البريطاني لن يبقى من دون رد.

المصدر: RT

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق