سياسة

مسؤول أميركي في بيروت داعيا للنأي بالنفس!

هيل يخض على تجنّب التصعيد على الخط الأزرق

يزور مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية ديفيد هيل بيروت مطلع الأسبوع المقبل، حيث سيبحث مع المسؤولين اللبنانيين ما يجري على الخط الأزرق على الحدود مع فلسطين المحتلة.

وذكر موقع inner city press الإخباري الأميركي أن هيل “سيشدد خلال الزيارة على الدعم الأميركي القوي للمؤسسات الأمنية اللبنانية الشرعية، ويعيد التأكيد على ضرورة التزام كل الأطراف اللبنانية سياسة النأي بالنفس عن الصراعات الإقليمية، وتجنب التصعيد على الخط الأزرق على الحدود مع إسرائيل”.

تأتي الزيارة في 13 و14 يناير بعد عملية الدرع الشمالي التي نفذتها إسرائيل ضد الأنفاق المزعومة على الحدود اللبنانية. وبالتالي فإن إثارة موضوع الخط الأزرق قد تأتي في هذا السياق، كون واشنطن أصلا منخرطة في مساع لتخفيف التوتر الناجم التعديات الإسرائيلية.

اللافت هو الإشارة إلى النأي بالنفس الذي نسيه اللبنانيون، لا سيما بعد القرار الأميركي بالانسحاب من سوريا. 

وتواكب جولة هيل التي تشمل ألمانيا وأوكرانيا، ما يبدو أنه “عملية ديبلوماسية” واسعة تشنها واشنطن. فهي تتزامن مع جولة على عدد كبير من البلدان العربية يقوم بها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وأخرى أنهاها مستشار الأمن القومي جون بولتون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق