أعمال وأموال

رسالة دعم من أساتذة في الأميركية الى نظرائهم في اللبنانية

وجّه أساتذة في الجامعة الأميركية في بيروت كانوا قد تخرجوا من الجامعة اللبنانية رسالة دعم لأساتذة الجامعة اللبنانية،  في الآتي نصها:

أنشئت الجامعة اللبنانية في عام ١٩٥١ بعد حراك شعبي وطلابي انطلق في الثالث والعشرين من شهر كانون الثاني من ذاك العام. حينها كان عدد المنتسبين الأوائل لا يتعدى الثمانية والستين طالباً، وهو يناهز اليوم الثمانين ألفاً موزعين على كليات وفروع ومعاهد وشُعب تنتشر على غالبية مساحة البلاد، مما يستدعي اهتماماً خاصاً بهذا الصرح الوطني الذي يعلّم ويخرج الآلاف من الشبّان والشابات في لبنان.

لقد خرّجت الجامعة اللبنانية على مرّ السنين العديد من الشبّان والشابّات اللامعين في مجالات عدة، بعضهم ممّن يتابعون الدراسات العليا في الجامعة الأميركية في بيروت. أما اليوم، ومع تزايد عدد طلاب الجامعة الوطنية، باتت هذه الجامعة تمتلك القدرة على المساهمة بشكل كبير في الارتقاء بمجتمعنا لتمكينه من العيش الكريم، وكذلك إنتاج المعلمين والباحثين والأطباء والممرضين وأصحاب الاختصاصات الأخرى من ذوي المستوى الرفيع الذي يخوّلهم المساهمة بتغيير وجه لبنان.

على الجامعة اللبنانية أن تستعيد مكانتها كصرح تعليمي ريادي. من أجل تحقيق ذلك، يجب دعم الجامعة اللبنانية على مستويات مختلفة أبرزها الإصلاح المالي والإداري والتعليمي. يتطلّب ذلك موارد إضافية من الحكومة اللبنانية التي تقوم بواجبها معكوساً، فتدرس حالياً المزيد من التخفيضات في ميزانية الجامعة التي سبق أن خفضت من قبل، والتي لا تكفي لتغطية نفقات الهيئة الطلابية وهيئة التدريس المتنامية.

هناك أهمية قصوى في دعم الجامعة اللبنانية كونها تمثل المؤسسة الأكاديمية والتعليمية الوحيدة المتاحة لغالبية الطلاب في لبنان في ظل نظام تعليمي خاص يجعل من التعليم العالي والجامعي امتيازاً بدلاً من كونه حقاً طبيعياً للأفراد.

نظراً لخبرتنا في مجال التعليم العالي تحديداً، نبدي حرصنا على دعم زملائنا وزميلاتنا في الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية، وكذلك الجسم الطالبي، في محاولاتهم لتحسين ما ينبغي أن يكون قضيتنا جميعاً. نودّ أيضًا أن نبدأ بالتعاون مع نظرائنا في الجامعة الوطنية، سواء في مجال التدريس أو الأبحاث أو في أيّ مجال آخر يرغبون به من أجل توحيد جهودنا للنهوض بالتعليم العالي في لبنان.

كأعضاء في المؤسسات الأكاديمية، نتشارك جميعاً الهدف المتمثّل في تفعيل قيم التعليم وإنتاج المعرفة في الوطن. ولا بديل في هذا المجال عن الدور المحوري والهام الذي تؤديه الجامعة اللبنانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق