سياسة

حركة الشعب تستنكر تعرض قوى الأمن لعناصرها أمام البنك المركزي

أصدر قطاع الشباب والطلاب في حركة الشعب بيانا جاء فيه: يبدو أن تحويل البوصلة إلى مصرف لبنان وحكم المصارف قد أزعج السلطة الحاكمة في لبنان، لأنها شعرت أن الثوار قد وصلوا لمواجهة الدولة العميقة والمؤسسات الرسمية المهندسة للفساد الحقيقي منذ ثلاثين عاماً.
هذا التحول قد استدعى من أفرقاء السلطة دون استثناء أعلى درجات الشجب والاستنكار وانعكس ذلك عنفا مفرطا تجاه المتظاهرين.
إن “حركة الشعب” إذ تفتخر بمشاركة الرفاق في هذه التحركات المنددة بالسياسات المالية للمنظومة الحاكمة وعلى رأسها حاكم مصرف لبنان تستنكر بلطجة قوى الأمن الداخلي التي أدت إلى اعتقال وجرح عشرات الرفاق، وتحمل المسؤولية عن أعمال العنف المفرط للواء عماد عثمان ومن خلفه وزيرة الداخلية ريا الحسن، وتطالب القضاء العسكري بفتح تحقيق ومحاسبة المرتكبين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق