أعمال وأموال

تراجع الأجواء الإيجابية بشأن حل لقضية الجامعة وعرض السلطة يغفل ملفي الملاك والتفرغ

أفادت مصادر خاصة مطلعة على الاجتماعات الجارية بشأن الجامعة اللبنانية موقع المحلل. كوم عن تراجع مستوى الايجابية الذي كان سائدا البارحة بشأن التوصل الى اتفاق ينهي إضراب الأساتذة.

ففي لقاء عقدته الهيئة التنفيذية للرابطة اليوم بهدف تقييم جلسة البارحة مع رئيس الجامعة الدكتور فؤاد أيوب، اتضح ان المعروض على الأساتذة لم يصل حتى الى البنود التي سربت امس.

وأدى الاجتماع التقييمي الى تأخر رئيس الهيئة الدكتور يوسف ضاهر وأعضائها عن المشاركة في اعتصام اليوم. ويبدو ان تسريب اجواء جلسة البارحة ومحاولة الالتفاف هي السبب في تراجع احتمالات التوصل الى اتفاق.
وعلم أيضا ان النائب بهية الحريري هي من يتابع الملف فالوزير اكرم شهيّب لم يقابل حتى الان الرئيس سعد الحريري.

وأفيد انه تم التداول في العديد من النقاط خاصة ميزانية الجامعة كونها تؤثر على الدرجات والمكاسب والتصحيح والمراقبة والمناقشات.

وفي ما يخص الخمس سنوات التي ستضاف إلى الخدمة، بلورت الرابطة فكرة حول صياغة مشروع قانون تبدأ الاستفادة من ١٥ سنة الى ٤٠ سنة.

اما بالنسبة لصندوق التعاضد فسيتم خصم ١٥% كما هو مقرر مع العمل على الغائها تدريجيا كما وردت في الموازنة العامة وتكون استقطاعا لسنة واحدة فقط.

اما الـ ٣ درجات فتقسط على ثلاث مراحل بدءا مت ٢٠٢٠ واما من سيتقاعد في القريب فستدفع له كاملة.

واقترحت الرابطة ان تضم لجنة الحوار تضم النائب ابراهيم كنعان ووزير التربية وبهية الحريري والنائب جورج عدوان  ورئيس الجامعة ود.يوسف ظاهر.

وتم الاتفاق في اجتماع الرابطة على انه  اذا لم يات اي جواب للرابطة في الأيام المقبلة فربما تنكفئ ويستمر الاضراب ولا يستكمل العام الدراسي وستوقف المفاوضات في حال المس بالمطالب الاساسية.

وفي حال التوافق فإن من سيعلن الاتفاق ليس رئيس الرابطة بل وزير من الوزراء كي لا يتحمل ضاهر وزره.

وافادت المصادر انه جرى إغفال ملفي التفرغ والدخول الى الملاك تمام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق